«ريهام سعيد خطفت ولادنا».. تفاصيل اتهام «صبايا الخير» بخطف الأطفال

«ريهام سعيد خطفت ولادنا».. تفاصيل اتهام «صبايا الخير» بخطف الأطفال
ريهام سعيد خطف الاطفال

حالة من الجدل صاحبت إذاعة إحدى حلقات برنامج “صبايا الخير”، والذي تقدمه الإعلامية ريهام سعيد، عن خطف الأطفال، فبعد إذاعة الحلقة تم القبض على معدة بالبرنامج، وحبسها على خلفية اتهامها بالتحريض على خطف الأطفال، واتفاقها مع عدد من الأشخاص على خطف الأطفال، لعمل حلقة مميزة عن الخطف للبرنامج.

بداخل شارع ابن سلمان بمنطقة النهضة بمدينة السلام، رفضت عائلة أحد الأطفال المخطوفين التسجيل معنا، بسبب كرههم للصحافة والإعلام بعدما حدث مع أطفالهم من خطف وابتزاز لهم، واكتشفوا بعد ذلك أن ريهام سعيد هي المتسببة في ذلك، وكان ردهم «إنتوا جايين عشان تجمِّلوا صورة المذيعة.. ما انتو في مهنة واحدة وبتجاملوا بعض».

في حين قال أحمد فوزي، يسكن في المنزل المجاور لأسرة الطفلين المخطوفين، إن الواقعة ترجع إلى منتصف شهر يناير الماضي، عندما سمع جارهم رمضان يصرخ قائلا «إلحقونا يا ناس ابني اتخطف.. أنا مش لاقيه»، فتوجهنا له فأخبرنا أن ابنه «هشام» وطفلا آخر مختفيان من الساعة الرابعة عصرا، كما أخبرنا أحد الأطفال بالشارع، أنه شاهد «هشام» يستقل سيارة مع أحد الأشخاص واختفوا بعدها.

وأضاف «فوزي»، أنهم ظلوا يبحثون عن الطفلين المختفيين طيلة اليوم، في حين توجه والدا الطفلين المخطوفين لقسم ثانى السلام للإبلاغ عن واقعة الخطف، وظلوا لعدة أيام يبحثون عن الطفلين دون جدوى، وظلت المنطقة في حزن تام لعدة أيام، وكنا نسمع الصرخات تخرج من منزل الطفلين المخطوفين حزنا عليهما. وتابع «بعد أربعة أيام تلقى والد أحدهما اتصالا من ضابط بالقسم يخبره بأنه تم العثور على الطفلين، فتوجهنا إلى القسم فورا، واستلمنا الطفلين وعادا للشارع وسط تهليل وتكبير حمدا لله على عودتهما».

ويوضح جار الطفلين المخطوفين، أنهم علموا بعد ذلك من تحقيقات النيابة، تورط المذيعة ريهام سعيد، وطاقم عملها بالبرنامج في واقعة الخطف، وتحريض المتهمين على خطف الأطفال لعمل حلقة مميزة.. «كانت عايزة تعمل سَبق وحلقة كويسة على حساب الناس الغلابة بعدما خطفت عيالهم، وحزنتهم عليهم».

وفي نفس السياق، أمرت نيابة شرق القاهرة الكلية بحبس معدة ومصور ببرنامج صبايا الخير، 15 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامهما بالتحريض على خطف طفلين لإعداد حلقة بالبرنامج، وقررت استدعاء المذيعة ريهام سعيد مقدمة البرنامج، ومخرج البرنامج لسؤالهما عن القضية.

وقالت المعدة “غرام عيسى”، في التحقيقات إنه تم تكليفها من رئيس التحرير بالتواصل مع شاب مصري يدعى إسلام، اكتشف عصابة لخطف الأطفال وعرضهم للبيع، مضيفة أنها قامت ومن خلال هذا الشاب بالاتصال بالعصابة وأبلغتهم أنها تريد شراء طفل وتم الاتفاق على شراء طفلين مقابل 300 ألف جنيه.

وذكرت المعدة أنه بعد تحديد الموعد لمقابلة العصابة وشراء الطفل تم إبلاغ المسؤولين بوزارة الداخلية؛ حيث داهمت قوة أمنية المكان وقت تسليم الطفلين، وألقت القبض على أفراد العصابة وتحرير الطفلين وتسليمهما لأهلهما، إلا أنها فوجئت باتهام الخاطفين لها بأنها من حرضتهم على الخطف مقابل المبلغ المطلوب.

وكشفت المحامية ميرا عيسى، ابنة عم المُعدة «غرام»، أن الإعلامية ريهام سعيد، أرسلت محاميها للتحقيق وأنكرت معرفتها بـ«غرام» نافية أنها تعمل معها من الأساس في فريق إعداد البرنامج، وتنصلت من الفيديو، قائلة إن كُل ما في الأمر أنها قامت بشراء هذا الفيديو منها لعرضه في البرنامج فقط، وأضافت أن الصفحة الرسمية لقناة «النهار» على موقع «يوتيوب»، حذفت الفيديو، وبالمثل الصفحة الرسمية لبرنامج «صبايا الخير» على «فيسبوك».

وأكدت «ميرا»، أن ابنة عمها تعمل مُعدة تحت التدريب، منذ أشهر قليلة، في «صبايا الخير»، وحلقة خطف الأطفال كانت المشاركة الأولى لها بالبرنامج، مشيرة إلى أن هناك ما يُثبت ذلك، مستشهدة بأحد الفيديوهات التي قامت ريهام سعيد، بنشرها على الصفحة الرسمية للبرنامج، وهي تحتفل مع فريق العمل بمولودها الجديد، وتظهر «غرام» بالفيديو بجوار «ريهام» ضمن فريق إعداد البرنامج، الذي يحتفل معها بتوزيع التورتة.

التعليقات