وزير الدولة الإماراتي يكشف شروط إنهاء الأزمة القطَرية: وقت الكلام فات

وزير الدولة الإماراتي يكشف شروط إنهاء الأزمة القطَرية: وقت الكلام فات

أكد وزير الدولة الإماراتي سلطان الجابر أن وقت الكلام قد فات بالنسبة لقطر، وأن باقي شركائها الخليجيين بحاجة إلى “رؤية أفعال منها، عن طريق وقف دعم وإيواء وتمويل الجماعات المتطرفة كالقاعدة وحركة حماس والإخوان المسلمين، وكذلك وقف الدعم لإيران”.
وأضاف الجابر، في مقابلة مع وكالة الأنباء الأسبانية، أن “الحكومة القطرية واصلت، على مدى عشرين عامًا، تمويل وإيواء منظمات إرهابية، مثل حركة حماس وجماعة الإخوان وتنظيم القاعدة، كما دعمت علنًا نشاطات هذه التنظيمات في ليبيا واليمن، وشبه جزيرة سيناء”.
وقال إن قطر استخدمت تاريخيًّا، منصاتها الإعلامية، المحلية والعالمية، لإثارة التطرف والكراهية، وللتدخل في الشئون الداخلية لجيرانها في دول مجلس التعاون الخليجي، مضيفًا أن قطع العلاقات مع قطر لم يتم اتخاذه كردّ فعل على حادثة واحدة، بل كان الملاذ الأخير بعد العشرين سنة الماضية التي هددت فيها الحكومة القطرية أمن وسلامة الإمارات العربية المتحدة ومجلس التعاون الخليجي، وما خارج المنطقة أيضًا.
وأوضح الوزير أن الحكومة القطرية لم تعد فقط داعمة، بل مدافعة أيضًا عن إيران، التي يقوم نظامها بتصدير الإرهاب إلى كل دول المنطقة، وتعمل على تقويض استقرار البلدان، بما في ذلك ليبيا ولبنان والعراق واليمن وسوريا”.
وأعرب عن “خيبة أمل الإمارات؛ لعدم امتثال قطر للبيان الختامي للقمة الإسلامية الأمريكية، التي انعقدت بمشاركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقادة الدول الخليجية والإسلامية، والذي صدر يوم 21 مايو والذي وصف إيران كدولة راعية للإرهاب في هذه المنطقة”.
وأوضح أن “مفتاح حل الأزمة يأتي عن طريق امتثال الدوحة لاتفاق الرياض عام 2014، وإنهاء كل التدخلات في الشئون الداخلية لبلدان مجلس التعاون الخليجي، وللبلدان الأخرى، بما في ذلك طرد الأفراد الذين يعادون مجلس التعاون الخليجي”.
كما طالب الجابر قطر بـ”إنهاء كل التحريض الإعلامي أو الاستفزاز، وإنهاء الدعم لجماعة الإخوان، وحظر كل الشخصيات الدينية من استخدام المساجد والمؤسسات الدينية كمنصات للتحريض ضد بلدان مجلس التعاون، ووقف التحريض ضد مصر”.

التعليقات