بالتفاصيل.. الثلاثة أيام الأولى لـ ”محمد رمضان في الجيش”

بالتفاصيل.. الثلاثة أيام الأولى لـ ”محمد رمضان في الجيش”

وأوضحت المصادر أن المجند محمد رمضان، كلف بمهمة “حكمدار السرية” التى تضم 50 جنديا، ليأخذ تمام الفرقة ويقدمه إلى قائد السرية حسب تقاليد الجيش قائلا “تمام يا فندم”.

وحسب المصدر ، فإن يوم محمد رمضان كـمجند، يبدأ بطابور اللياقة البدنية الساعة الخامسة صباحًا، وبعدها تبدأ عملية “التقفيز”، ويرتدى أفرول التدريب، ويتوجه إلى طابور الإفطار فى الثامنة صباحًا، وتتكون وجبة الإفطار من “فول ومربى وعيش وجبن”، ويعقبه طابور العلم، ثم يتوجه “المجند رمضان” إلى تدريبات “التعليم الأولي” ويشمل الخطوة المعتادة وحمل السلاح، وتستمر من التاسعة صباحًا وحتى الساعة الثانية بعد الظهر.

بعد الثانية ظهرًا، يبدأ الاستعداد لطابور الغداء، حيث يتناول “رمضان” – حسب المصدر- غداء يتنوع يوميا بين المكرونة واللحوم والدجاج ومعها خضار مطبوخ، حسب الجدول المعد فى مركز التدريب، وبعد الغداء يتواصل اليوم التدريبي بحضور المجند مع الكتيبة فى أرض التعليمات، وبعدها انصراف يستمر ساعتين حتى موعد طابور العشاء الذي يتكون عادة من الفول أو العدس مع الحلاوة الطحينية والجبن والخبز في تمام السادسة مساء.

وكان محمد رمضان، التحق قبل يومين بالخدمة العسكرية في مدرسة الصاعقة بأنشاص فى بلبيس وتبلغ مدة تجنيده سنتان، لأنه يحمل مؤهلا متوسطا لعدم استكماله دراسته بمعهد الفنون المسرحية.

العودة الى الرئيسية

التعليقات